المقدِّمة

إن الحاجة إلى الإحاطة بالنزاع الدائر في سوريا تتزايد إلحاحاً منذ أن أخذت تداعياته تتخطّى الحدود لتمسّنا مباشرة. فثمّة أمور تُدنينا على نحو مؤلم من هذه المأساة البعيدةِ المسرحِ هي صدمةُ العمليات الإرهابية التي وقعت في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس، وسائرُ الأعمال الإرهابية التي ارتُكبت في أماكن أخرى من العالم، وتدفقُ اللاجئين نحو أوروبا.

فهلّا تخصِّصـ(ين) بعض الوقت للإلمام بالأمر! ذلكم هو الخيار الذي نقترحه عليك هنا. إننا، إذ نستعرض مراحل النزاع الذي لا ينفك يتّسع نطاقاً ويزداد خطورةً منذ زهاء خمس سنوات، متناولين الأسئلة التي غالباً ما تُطرح بشأن أسبابه وطبيعته والأطراف الفاعلة فيه ومناط التحديات المتصلة به والسبل الكفيلة بالخروج منه، نحاول أن نجيب عنها أَبسطَ إجابةٍ دون أن نقع في مطبّ التبسيط.

أما قِوامُ مسعانا فهو التذكيرُ بعناصر الأحداث والوقائع والأبعاد والتحديات التي ينطوي عليها ما يجري منذ خمس سنوات في الأراضي السورية وحولها، و شرحُ هذه العناصر، و كشف خفاياها. إننا نستند في ذلك إلى تواريخ وأرقام ومعلومات متحَقَّق منها ومدقَقة بمقارنتها بما يفيد به أصدق المصادر. وقد جمعنا المسائل المعنية بحسب الموضوع لتيسير عرض الأمور ولتوضيحها.

من نحن؟ نحن صحفيون وجامعيون، سوريون وفرنسيون وفرنسيون-سوريون، يتابعون الأحداث الجارية في سوريا والمنطقة متابعة يومية. إننا لا ندّعي الحياد، بل نجاهر، عن روية، بتأييدنا لتحقيق الديمقراطية من أجل جميع السوريين لكن مع الحرص على تناول الوقائع على نحو موضوعي.