إن النزاع الدائر في سوريا يمسّنا بما نشهده بسببه من صور التدمير وقدوم اللاجئين، ثم بالأعمال الإرهابية المرتبطة باستمرار تردي الوضع في سوريا منذ أكثر من خمس سنوات.

ولذا تتعيَّن علينا الإحاطة بهذا النزاع.

نحن صحفيون وجامعيون، من العارفين بسوريا، ونود تخطّي منحى وسائل الإعلام في تناول هذا النزاع، ذلك المنحى المضلِّلِ في بعض الأحيان. ونقترح عليك هنا كشفاً لخفايا هذا النزاع، وأسبابه، ومراحله، والأطراف المتصارعة في سياقه. بقصارى القول: نقترح عليك أجوبة واضحة عن تساؤلات مشروعة.